الزوجان » مشكلات وحلول » لا أتقبل شكل زوجي وأخاف أن أكرهه

السؤال

♦ ملخص السؤال:

سيدة متزوجة وتفكر في الطلاق؛ لأنها لا تتقبَّل زوجها مِن حيثُ الشكلُ والملبسُ، وتجرحه وتقول له كلامًا شديدًا.

♦ تفاصيل السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة في منتصف العشرين مِن العمر، متزوجة منذ سنتين ونصف، لديَّ طفلةٌ عمرُها سنة تقريبًا، مشكلتي أنني أعاني مِن الحيرة وكثرة التفكير المُلِح في الطلاق!

حاولتُ جاهدةً أن أبعدَ هذه الفكرة عن ذهني، لكنني لم أُفْلِحْ، أشعر بنَدَمٍ شديدٍ على زواجي وعلى اختياري!

زوجي مِن منطقةٍ بعيدةٍ عن منطقتنا، وعاداتهم وتقاليدهم مختلفة تمامًا عما تربيتُ عليه في بيئتي، مما أدى إلى تبايُن شديدٍ في شخصياتنا، خاصة فيما يتعلق بالشكل واللبس؛ فهو لا يُعير للأمر اهتمامًا، ولا يُجيد مسألةَ التناسُق، بل لا يعرف حتى أسامي الألوان!

المشكلةُ الأخرى أني لا أُطيق شكلَه ولا لونه، وأصبح جُلُّ تفكيري مركَّزًا على هذه النقطة بالذات، ودائمًا ما تُحَدِّثني نفسي بأنه ما كان ينبغي لي أن أتزوجَ مِن هذا الشخص، وأنه كان في إمكاني الزواج مِنْ شخصٍ آخر أحسن منه!

في الآونة الأخيرة أصبحتْ تحضُرني صورة خطيبي الأول بشكله الجذاب وهندامه وطلته البهية، بالرغم مِن تركي له مِن 4 أعوام، ولم تعدْ تربطني به أية علاقة، ولا توجد داخلي أي مشاعر له، لكن كل رغبتي أن أتزوج شخصًا جذابًا جميلاً!

في بداية زواجي كنتُ أظُنُّ أن مسألة الشكل لا تُشَكِّل أية أهمية، لكن مع العِشرة تَبَيَّن لي العكس، فالشكلُ بالنسبة لي مهم جدًّا، خصوصًا أني تربَّيْتُ في أسرة تهتم بالجمال وتعطيه قيمةً أكبر.

تفكيري مُنْصَبٌّ دائمًا على شكلِه واختِلاف العادات والتقاليد والاختلاف على مستوى التفكير أيضًا، وبسبب هذه الأمور وكثرة التفكير فيها أصبحتْ أُعاني مِن توتُّرٍ شديدٍ، وانتفاخ دائم في البطن وإمساك شديد، كما أن الحزن لا يفارقني، وفقدتُ شخصيتي المَرِحَة.

ما جعلني أقبله كزوجٍ حديثُ النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا أتاكم مَن تَرْضَوْنَ دِينَه وخُلُقَه فزوِّجوه، إلَّا تفعلوا تكُنْ فِتنةٌ في الأرضِ وفسادٌ عريضٌ))، وإحساسي بأني أثقلتُ كاهل والدي بمصاريف الدراسة، فتزوجتُ لأُخَفِّف مِن عبء المصاريف على والدي!

قبلت زوجي لأنه كان مُسَجّلًا في الدكتوراه، فقلتُ: لعلي أنعم بحياة سعيدة مع رجل مُثَقَّفٍ، كنتُ أريده دافعًا لي للتقدم، لكنه للأسف خذلني وترك الدكتوراه!

كنتُ أظُنُّ أنه ذو شخصيةٍ قوِيَّة ملتزمة سيرقى بإيماني، لكن اكتشفتُ ضعف شخصيته وضعف إيمانه، فهو لا يستيقظ لصلاة الفجر.

خلَّف إهماله هذا نقْدًا شديدًا، فجعلني أنتَقِدُه بشدة وصراحة قوية، لكن المشكلة أنه يُقابل هذا النقد بالصمت، مما يَستفزني أكثر!

وبالرغم من كلِّ هذا فإنه إنسان صَدوقٌ حَسَن الخلق لا يبخل عليَّ بشيء، يُعاملني بالحسنى، أخاف أن أظلمَه بسبب عدم تقبُّله لشكْلِه وطلَب الطلاق، أفيدوني بمَشورتكم

وجزاكم الله خيرًا

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

وأهلاً بكِ عزيزتي في الألوكة.

المشكلةُ لم تبدأ الآن، المشكلة بدأتْ مِن قرارك الأول بالموافقة على الزواج من زوجك رغم اختلاف العادات الكبيرة بينكما، ومن ثَم تصوراتك غير الأكيدة عنه مثل شخصيته القوية، وإيمانه العالي وغيرها!

الآن أنتِ زوجته وهو زوجك، والزواجُ أساسُه المودَّةُ والرحمة، والمودةُ أي العاطفة التي تجعل الصعب هينًا، والسيئ مقبولاً، والرحمة التي تجعل الخوف مِن أن يصيب الآخرَ حزنٌ أو ألم أو هَمٌّ هي الغالبة، لكنني لم ألمسْ في رسالتك لا مودة ولا رحمة تجاهه، بل قلتِ: إنكِ تكرهين شكله ولونه، وقلتِ: إنك تنتقدينه بشكل كبير، وهذا لا يمتُّ للمودة والرحمة بصلة!

المودةُ والرحمةُ هي الحد الأدنى من المشاعر المطلوبة في الزواج ليكونَ زواجًا صحيًّا بلا آثار جانبية مُضِرَّة للطرفين، وإذا انتفتْ إحداهما أو كلاهما صارت الحياةُ صعبةً ومستحيلةً ومليئةً بالألم، تمامًا مثل حياتك الآن.

للأسف عزيزتي أنا لا أملك عصا سحريةً تُغير لكِ زوجك أو نظرتكِ له، لكنني أملك أن أنقلَ لكِ أمورًا غفلتِ عنها، ولم تريها من زاويتك تساعدك على حل الموضوع.

أنتِ الآن أمام خيارين، إما الطلاق، وإما التعايش والتقبُّل.

إن اخترتِ الطلاق فعليكِ أن تكوني واعيةً بما بعده، وأولها حضانة طفلتك، ومن ثم عودتك لبيت أهلكِ، والتعايُش مع فترة ما بعد الطلاق ومشاعر الندم، والبحث عما يشغلك داخليًّا وخارجيًّا كي لا تقعي في دوامة التفكير والخوف، وغيرها مِن الأمور الكثيرة المترتبة على طلاقك وانفصالك عن زوجك، والطريق للطلاق واضح ومعروفٌ بمشاكله وصعوباته.

وإن اخترتِ الخيار الثاني فسيكون عليكِ أن تمشي في طريق طويلةٍ مِن المجاهَدة مع نفسك وعقلك، كي تصلي للسلام والراحة النفسية والسعادة مع زوجك، ما هو هذا الطريق؟ دعينا نتكلم عنه معًا.

أول خطوة هي أن تعرفي ما هي الصفات الجيدة والجميلة والحسنة في زوجك؛ لأنكِ تعرفين السيئة جيدًا، وكبّرتِها على مر السنين حتى منعتْك مِن رؤية الجميل، والآن عليكِ أن تلبسي نظارةً مُكَبّرة، وتبحثي عن حسنات زوجك وفضائله وما يعجبكِ فيه مِن أمورٍ، واكتبيها في ورقة أو دفتر أو في الجوال، المهم أن تكونَ في مكان تصلين إليه دائماً متى ما أردتِ، معرفتُك للجميل سيُهَوِّن عليكِ القبيح، وسيجعلكِ تفكرين: أيهما أكبر؟ السيئ أم الجيد؟ هل سُوءُه كبيرٌ للدرجة التي تجعل حياتنا مستحيلة؟ هل حل المشكلة صعب ولا أقدر عليه؟

ومِن ثم نأتي للسؤال الثاني، هل المشكلة عنده أو عندك؟ أو إنها مشتركة بينكما معًا؟

هو لا يتأنَّق لكِ، ولكن هل أنتِ تفعلين ما يريده ويحبه؟ لا تستعجلي في الجواب، بل فكِّري جيدًا وبأمانةٍ!

هل أنتِ تنقدينه فقط بدون اقتِراحات؟ أو إنكِ تقترحين عليه بدائل؟ وبرأيك أيهما سيكون أثره أقوى وأكبر: الانتقاد ومِن ثَمَّ اقتراح البديل؟ أو اقتراح البديل فقط؟ الاقتراحُ الجيد إن ارتبط بمشاعرَ مؤلمةٍ وسخريةٍ لن يكون مريحًا ومقبولًا، أما الاقتراحُ الخالي من أي انتقاد أو تجريحٍ، فسيكون أثرُه أجمل وأفضل!

لا تنسي أن بيئته وعالمه لم يُعلماه كيف يلبس ويتأنق مثلكِ، فلا تأخذي الأمر على أنه بدَهي ومعروف، فالمعروفُ بالنسبة لكِ مجهول تمامًا بالنسبة له، وهذا لا ينتقص منه ومن قيمته كرجل وزوجٍ، أخلاقه وقيمه هي التي تحكُم وتُقرر!

عزيزتي، الحبُّ حين يأتي فكلُّ ما يأتي معه يكون مقبولًا ومسموعًا!

إن قلتِ لزوجك: كن جميلاً وأنيقًا لكي أحبك، فلن يتجمَّل ويتأنق؛ لأنه سيشعر بأن حبك مربوط بأناقته، إن ذهبت الأناقة ذهب الحب، أما إن أحببتِه وغَمَرْتِه بالعطف والحنان والحب، ثم طلبتِ منه أي شيء كان سيفعله وسيُحاول فعله مهما كان صعبًا عليه؛ لأنَّ حبك له سيُعطيه الدافع لإسعادك!

قلتِ: إن إيمانه ضعيف؛ لأنه لا يصلي في المسجد، ولا يستيقظ لصلاة الفجر، لكن هل تستطيعين القول بأن إيمانك عالٍ وقويٌّ؟ هل تستطيعين أن تجزمي بأنكِ تحافظين على الفرائض والواجبات والسنن والنوافل التي تجعل إيمانك قويًّا؟

كما قلت لكِ عزيزتي: إنِ اخترتِ الحب أولًا مع زوجك، فكلُّ ما تريدينه سيأتي تاليًا، والحبُّ لا يكون مؤقتًا، ولا يكون مَشروطًا، ولا يكون مُزَيَّفًا، بل يكون دائمًا مستمرًّا بلا شرطٍ ولا قيدٍ ولا حدٍّ، حقيقي ونابع من القلب، لأنه إن لم يخرج من قلبك فلن يصل لقلبه أبدًا!

هذا كلُّ ما أملك قوله لكِ عزيزتي

وأتمنى أن يرزقكِ الله السعادةَ والطمأنينةَ وراحةَ البال، ولا تترددي في متابعتنا بأخبارك

منقول للفائدة من موقع الالوكة

أنا امرأةٌ مُتزوجةٌ منذ (18) سنة، ومنذُ أن تزوجتُ وزوجي مشغولٌ عني بأعماله، وأنا مشغولةٌ بالبيت والأولاد، في الفترة الأخيرة – ومع الانفتاح الحاصل – أصبح زوجي يُشاهِد بعضَ صور النساء؛ سواءٌ على الإنترنت، أو على التلفاز، ويُريدني أن أكونَ مثل الفتيات اللاتي يراها!

حاولتُ، لكن جسمي – مع فترات الحَمْل المتزايِدَة – أصبح مترهِّلًا، وضَعُفَتْ صحتي، لكنني – والله يعلم في سَماه – أُحاول معه بكلِّ ما أُوتيتُ مِن قوة؛ مِن لبسٍ، ومكياجٍ، وتسريحات؛ بقدْرِ ما أستطيع؛ لأنَّ حالتنا المادية متوسِّطة، ولكي أصبح كما يريد أريد ميزانيةً كبيرة! فإذا طالبتُه بذلك قال لي: أنا راضٍ بك هكذا! لكن – مِن خلال كلامه وتوجيهاته وانتقاداته لي – أُدرك أنه ليس مُقتنعًا بي، لكنه يُصَبِّر نفسه إلى أن تتوفرَ معه المادة ويتزوج!

اقترحتُ عليه هذا الاقتراح، وأظن أن الفكرةَ جاءتْ على هواه، فهل أنا مخطئة في هذا أو لا؟

أرجوكم دلوني، وادعوا لي دعوةً بظهر الغيب؛ أن يُفَرِّج اللهُ همي.

الجواب

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فأسألُ اللهَ العليَّ الأعلى أن يفرِّج همَّكِ، ويُصْلِحَ زوجَكِ، وبعدُ:

فما يَمُرُّ به زوجُكِ – أيتُها الأختُ الكريمةُ – هو حالُ كثيرٍ مِن الأزواج، بعدما تمرُّ عليه فترةٌ طويلةٌ مِن الزواج؛ يلاحظ التغيُّراتِ الطارئةَ على زوجته، ولا يُحِسُّها في نفسه، ولو راقَبَ حاله، وما يدب في جسده كلما مر به العُمُرُ – لعلم أنَّ تلك سنةُ الحياة.

أما علاجُ زوجك – أيتُها الكريمةُ – فليس في الزواج الثاني، بقَدْر ما هو في الرِّضا والقناعة، وغض الطرف عن الحرام، فلا يُعْقَلُ أن ينظرَ رجلٌ لبعض الفنانات، أو المطربات – مثلًا – وقد أَجْرَتْ عمليات التجميلِ عشرات المرات، ويُريد أن تكونَ زوجتُه كذلك، هذا ليس منطقًا! وهنا لا تنفع إلا تقوى الله، والنظر لهؤلاء بعين الشرع، فيبغضهم، ويمقُت جمالهم المزيَّف، وخَلْقَهُمْ الشائن؛ فلا يجوز النظرُ إلى الأفلامِ، أو المسلسلات التافهة، والإعلامِ الهابِطِ المَاجِنِ، والله المستعان.

فلا شك أنَّ ما يجري في بلاد المسلمين مِن الاهتمام بسفاسِف الأمور، والبُعد عن مَعاليها – هو مِن كَيْد الشيطان ووساوسه، وتدبير أعداء الله تعالى مِن الكفَرة؛ من اليهود، والنصارى، وأتباعهم في بلاد المسلمين، وإلا فكيف يُتَصَوَّرُ أن عاقلًا يُشاهد ما يجري في بلاد المسلمين مِن مَتاعب، ومآسٍ، وكوارثَ، ثم يلهو، أو يَطْرَبُ؟! أو يلتذ بعيشٍ؟! إن أولئك أفسدوا شبابَ الأمة، وكُهُولَهَا، وشِيبَها؛ بوسائلِ إعلامِهِم المنحرفِ الهابطِ، وقد نَبَّهَ كثيرٌ مِن علماء المسلمين وعُقلائهم، ومُصلحيهم، ودُعاتهم، على خطورة وسائل الإعلام، فجاهِدي – يرحمك الله – في رفْعِ تلك المحَرَّمات من البيت، واستبدلي الإعلامَ الإسلاميَّ الطاهرَ بها، والأمرُ يحتاجُ لصبرٍ وَجَلَدٍ؛ فهذا هو علاجُ زوجِكِ، وليس الزواج الثاني، وإن كنت تَرَيْنَ أنه بحاجةٍ فِعليةٍ للزواج، فجزاكِ اللهُ خيرًا أن نصحتِهِ به، وتعاملتِ مع الأمرِ بِوَاقِعِيَّةٍ، وليس بالعاطفة وحسب؛ وَفَّقَكِ اللهُ، وهدى زوجك.

وراجعي على موقعنا استشارة: “زوجي يتذمَّر مِن جسدي”.

منقول للفائدة من موقع الالولكة

احصائيات الموقع
000000
زوار اليوم :
عدد الزوار الكلي :
مشاهدات اليوم:
plugins by Bali Web Design
العلاقات الزواجية في المنهج الإسلامي

العلاقات الزواجية في المنهج الإسلامي   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان إن من نعم الله –تعالى- على عباده أن شرع لهم الزواج ليكون سنة محكمة من سنن الأنبياء والمرسلين من لدن آدم عليه السلام إلى خاتم الأنبياء محمد بن عبدالله –صلى الله عليه وسلم –وجعله سنة لأتباعهم إلى يوم القيامة قال –تعالى- : ( […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
حقوق الزوجية في الإسلام

حقوق الزوجية في الإسلام   شرع الزواج لأغراض سامية نبيلة ، ففي الزواج ابتغاء النسل الصالح ، وفي النسل الصالح عزة وفخار للوالدين والأسرة والأمة ، وفي الزواج الاستعانة على التحلي بأبهى خصلة من خصال المجد ، هي العفاف وبالعفاف يسود الأمن،وتسلم علاقات التعاون والوفاق من الانقلاب إلى تناكر وشقاق .   وفي الزواج التعاون […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
الزواج المؤقت بحصول الإنجاب

الزواج المؤقت بحصول الإنجاب وفيه ثلاثة مطالب: المطلب الأول: أن تبدي امرأة رغبتها في الزواج من رجل تنتهي العلاقة بينهما متى تحقق لها الإنجاب إذ إنها لا تريد استدامة هذا الزواج غير أنها لجأت إليه رغبة في الولد بداعي الفطرة الدافعة للإنجاب أو خوف من ضياع ثروتها، ولا يستقيم أمرها باستدامة العيض مع هذا الرجل […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
الـزواج الـعرفي

الـزواج الـعرفي   د. أسامة بن عمر بن سليمان الأشقر “العرفي” منسوب إلى العرف، والعرف في لغة العرب “العلم” تقول العرب: “عرفه يعرفه عرفة، وعرفاناً ومعرفة واعترفه، وعرفه الأمر: أعلمه إياه، وعرفه بيته: أعلمه بمكانه. والتعريف: الإعلام، وتعارف القوم، عرف بعضهم بعضاً، والمعروف: ضد المنكر، والعرف: ضد النُّكر”(1).   وتطلق العرب “العرف” كما يقول أبو […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
( وداع رمضـان )

السؤال ♦ ملخص السؤال: سيدة متزوجة وتفكر في الطلاق؛ لأنها لا تتقبَّل زوجها مِن حيثُ الشكلُ والملبسُ، وتجرحه وتقول له كلامًا شديدًا. ♦ تفاصيل السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاة في منتصف العشرين مِن العمر، متزوجة منذ سنتين ونصف، لديَّ طفلةٌ عمرُها سنة تقريبًا، مشكلتي أنني أعاني مِن الحيرة وكثرة التفكير المُلِح في […]

29 ديسمبر 2014
0 زيارة
هـل قـول “عليّ الحـرام” يـعد ظهاراً؟

السؤال ♦ ملخص السؤال: سيدة متزوجة وتفكر في الطلاق؛ لأنها لا تتقبَّل زوجها مِن حيثُ الشكلُ والملبسُ، وتجرحه وتقول له كلامًا شديدًا. ♦ تفاصيل السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاة في منتصف العشرين مِن العمر، متزوجة منذ سنتين ونصف، لديَّ طفلةٌ عمرُها سنة تقريبًا، مشكلتي أنني أعاني مِن الحيرة وكثرة التفكير المُلِح في […]

27 مارس 2015
0 زيارة
التلقيح الاصطناعي وأطفال الأنابيب

السؤال ♦ ملخص السؤال: سيدة متزوجة وتفكر في الطلاق؛ لأنها لا تتقبَّل زوجها مِن حيثُ الشكلُ والملبسُ، وتجرحه وتقول له كلامًا شديدًا. ♦ تفاصيل السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاة في منتصف العشرين مِن العمر، متزوجة منذ سنتين ونصف، لديَّ طفلةٌ عمرُها سنة تقريبًا، مشكلتي أنني أعاني مِن الحيرة وكثرة التفكير المُلِح في […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
الطـلاق السُّني والطلاق البدعي

السؤال ♦ ملخص السؤال: سيدة متزوجة وتفكر في الطلاق؛ لأنها لا تتقبَّل زوجها مِن حيثُ الشكلُ والملبسُ، وتجرحه وتقول له كلامًا شديدًا. ♦ تفاصيل السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاة في منتصف العشرين مِن العمر، متزوجة منذ سنتين ونصف، لديَّ طفلةٌ عمرُها سنة تقريبًا، مشكلتي أنني أعاني مِن الحيرة وكثرة التفكير المُلِح في […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
خذي ما يكفيك و ولدك بالمعروف

خذي ما يكفيك و ولدك بالمعروف السؤال : هل يمكنني أن آخذ من والدي مبلغاً محدوداً من المال بشكل يومي دون علمه و لا إذنه كي أجمع مبلغاً أسدد منه دَيْني ، و أشتري بما فضل منه ما أريد ؟ ¬علماً بأن والدي لا يعدل بيننا في العطايا ، بل يفضل إخواننا الذكور الصغار علينا […]

16 مارس 2016
0 زيارة
كيف أكسب رضا زوجتي؟!

كيف أكسب رضا زوجتي؟! أ. زينب مصطفى السؤال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الإخوة الأفاضل، لديَّ مشكلةٌ بيني وبين زوجتي تكاد تعصِف بحياتنا، وتفرِّق بيننا، فأنا متعلِّق بها، وهي متعلقةٌ بي، ولكن الخلافات بيننا أصبحتْ تطغى على حديثنا ويومنا كله!   أنا مُهتَمٌّ بها، ولكن لا أعرف كيف أوصل لها هذا الاهتمام وأُظهِره!   ذَكَرَتْ […]

16 مارس 2016
0 زيارة
للنساء فقط (7 وسائل لاثارة الرجل في غرفة النوم)

للنساء فقط (7 وسائل لاثارة الرجل في غرفة النوم)     سبع وسائل بيد المرأة لاثارة الرجل في غرفة النوم من أهم مقومات السعادة الزوجية التوافق العاطفي و الجنسي بين الزوجين. وكلما توفرت عناصر البهجه و الاستمتاع الحلال كلما كان الزوجان أكثر راحة وهناء. وعلى الزوجين أن يعرفا أن الحواس الخمس تلعب دوراً هاماً بهذا […]

13 مارس 2016
0 زيارة
أعجبك الموضوع ؟ قم بنشرة على المواقع الاجتماعيه ..


أترك تعليق

buy xanax online phentermine hydrochloride 37.5 mg buy online buy adderall online provigil online