الزوجان » مشكلات وحلول » متزوج وأحب فتاة أخرى ، وليستْ لديَّ إمكانية للزواج منها
السؤال

أنا متزوج منذ أربع سنوات، ولديَّ طفلةٌ، ولكن لا أحبُّ زوجتي بما فيه الكفاية؛ فليستْ مطيعة لي! لكنها تحبني جدًّا، وتعمل كلَّ ما في وُسْعِها لأكون سعيدًا، ولكن المشكلة فيَّ أنا؛ لأني عندما تزوجتها لم أكن أحبها بالقدْرِ الكافي، وإنما كان إعجابًا بأخلاقها، ورجاحة عقلها؛ يعني لم أكن أحبها بمفهوم حب الرجل للمرأة، فلم تكن جميلة بالشكل الذي كان في مخيلتي، ولم أكن أعرف شكلها عن قُرْب قبل الزواج، ولكن هو القدر.

 

زادت المشكلة عندما أحببتُ إحدى الفتيات عن طريق الإنترنت، وتطوَّر هذا الحبُّ حتى أصبح عشقًا متبادلًا بين الطرفين، وأصبحتُ أحبها أكثر مِن نفسي، ولا أستطيع أن أتخيَّل حياتي بدونها، وهي بالفعل تستحق هذا الحبَّ؛ لأنَّ فيها جميع المواصفات التي يتمنَّاها أي رجل.

 

المشكلة الثانية – وهي الأكبر – أن زوجتي قد عارضتْ وبشدة؛ بالإضافة إلى أني لا أملك الإمكانيات المادية للزواج من ثانية، فأنا غير مستعدٍّ – حاليًّا – لنسيان هذه الفتاة؛ لأنها أصبحت تشغل جميع تفكيري، فقد قررنا الزواج، لكننا فوجئنا بواقع مؤلمٍ؛ حيث إنَّ أهلها يستحيل أن يوافقوا على تزويج ابنتهم لرجل متزوجٍ.

 

أريد نصيحةً وحلًّا للخروج من هذا الجو الكئيب الذي أعيشه، وأرجو أن يكون حلًّا مُجديًا يستطيع إخراجي من الحالة التي أنا فيها؛ لأني تعبتُ جدًّا.

 

الجواب

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فجواب استشارتك – أيُّها الأخُ الكريمُ – يَظهَر لك بتأمُّلِ ما كتبتَه أنتَ تأملًا جيدًا، لتعلم أن تعلُّقَكَ بفتاةٍ تصفها بأنها يتمناها أي رجل؛ فإذًا هي تستحق شابًّا لم يتزوج بعدُ، وظروفُه الماديةُ مواتيةٌ، ويتقبلُه أهلُها، ثم تقول: وقررنا الزواج، لكننا فوجئنا بواقع مؤلمٍ؛ حيث إن أهلها يستحيل أن يوافقوا على تزويج ابنتهم لرجل متزوجٍ، وفوق هذا فإن زوجتك فقد عارضتْ وبشدة، وأنت لا تملك الإمكانيات المادية للزواج بثانية!

تدبَّر عباراتك تلك؛ لتعلم أنك كنت تَتَسَلَّى مع تلك الفتاة التي تستحق ما طالها منك؛ لأنها أمكَنَتْ مِن نفسها؛ ولا يخفى عليك أن التصورَ ثم التصديقَ لا بُد أن يسبقا أيَّ عَمَلٍ؛ فأنت متصورٌ، ثم مصدقٌ – يقينًا – لوضعكَ الأسري والمالي، ولوضع الفتاة، ثم أقدمتَ على التعارف عليها، وتماديت حتى تعلَّقَ كلُّ واحدٍ بصاحبه، وأنت تعرف من نفسك مسبقًا أن الزواج ليس هدف هذا الحُب؛ لما كتَبَتْهُ يداك في رسالتك؛ فضلًا عن أن كلَّ ما قمتُما به مخالفٌ لديننا وقِيَمنا.

فلذلك أنا أكاد أجزمُ أن هذا ليس بالحبِّ الحقيقيِّ؛ إذ لو كان كذلك ما تماديتَ، ولا غررتَ بفتاة، وأنت تعلمُ – مسبقًا – أنك لن تستطيع الارتباط بها، كلُّ ما في الأمر أنك لست مقتنعًا بزوجتك، وأغلقتَ على قلبك باب الاكتفاء بها، وهذا وحدَه كافٍ للزهد فيها، حتى وإن كانت أعظم النساء، فليس الغِنَى عن كثرة العرض، ولكن الغنى غنى النفس؛ كما صحَّ عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وهذا في كل شيءٍ حتى في النساء، والرغبةِ فيهن، والميلِ إليهن، فحرصُ النفوس عليهن شديدٌ، والرغبةُ فيهن غايةٌ في الشدة، فمن أَطْلَقَ لنفسه العنان، وتطلَّع إليهن، وتعرَّض لهنَّ، وَطَمِعَتْ نفسُه، ولم يقنع بما قسمه الله له؛ من زوجةٍ؛ كان حالُه كمن أصيب بمرضِ الجوعِ الكاذِبِ؛ كلما ازدَادَ أكلًا ازدَادَ جوعًا، وهذا ما حَذَّرَنَا منه الصادق المصدوق – صلى الله عليه وسلم – حيثُ قال: ((إِنَّ هَذَا المَالَ خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ، فَمَنْ أَخَذَهُ بِسَخَاوَةِ نَفْسٍ بُورِكَ لَهُ فِيهِ، وَمَنْ أَخَذَهُ بِإِشْرَافِ نَفْسٍ لَمْ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ، كَالَّذِي يَأْكُلُ وَلاَ يَشْبَعُ، اليَدُ العُلْيَا خَيْرٌ مِنَ اليَدِ السُّفْلَى))؛ متفق عليه.

ولذلك – على الرغم من ثنائك على امرأتك – تحاول أن تُقنِع نفسك بأن هناك ما يدعوك لطرق أبواب الحرام؛ من إنشاء علاقَةٍ مع فتاةٍ صغيرةٍ أجنبيةٍ عنك، وأنت تعلمُ – جيدًا – أن تَعَلُّقَ القلب بما لا مَطْمَعَ في حُصُولِهِ ليس من العقل في شيء.

وعلاجُ ما أنتَ فيه يتلخص في أمرين اثنين:

الأول: زيادة قناعتك في زوجتك، ويتأتى ذلك بالنظر في إيجابياتها، وغض الطرف عن مواضع القصور التي لا يسلم منها رجلٌ ولا امرأةٌ؛ وهذه وصية رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ))، أو قال: ((غَيْرَهُ)).

فأنتَ لا تحب زوجتك بما فيه الكفاية؛ لأن تفكيرك في الفتاة الأخرى يغطي على حُبِّها، لكنه لا يموت، فلا تستسلم لتلك الرغبة، واطْرُدْهُ من قلبك، وستصبِحُ – بعد قليلٍ – مجردَ ذكرياتٍ، وسوف تستريح من هذه العاطفة، وتوجهها إلى زوجتك الحلال الطيبة، التي أعطتك عُمُرها ونفسها واختارتك، بل أنت اخترتَها بنفسك، وأُعجبت بأخلاقها، ورجاحة عقلها؛ كما ذكرتَ، وهي بشهادتك أنت تحبُّك جدًّا، وتعمل كل ما في وسعها لتكون سعيدًا، وتذكر – دائمًا – أنك إن أخرجت من قلبك تلك المشاعر المحرمة، رَزَقَكَ اللهُ الحبَّ لزوجك الحلالِ؛ فراقب الكبير المتعال، واعلم أن من علامات الفتن أن يتعلق الإنسانُ بغير الله، وأن يكون حبه مخالفًا لهدي الشرع، فاسأَلِ الله أن يُخْرِجَ حبَّها من قلبك، وأن يعمره بالإيمان، والمراقبة لمالك الأكوان، واطرد عن نفسك الشيطان بكثرة الذكر لله، وتذكر – دائمًا – أن من يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللهُ، وأن من يَسْتَشْرِفْ إلى ما ليس بيده، يُصَابُ بالجُوعِ الكَاذِبِ.

الأمر الثاني: قال شيخُ الإسلام ابنُ القَيِّمِ في “زاد المعاد في هدي خير العباد” (4/ 251):

“وإن كان لا سبيل للعاشق إلى وصال معشوقه؛ قدرًا، أو شرعًا، أو هو ممتنعٌ عليه من الجهتين، وهو الداء العضال، فمن علاجه إشعار نفسه اليأس منه، فإن النفس متى يئستْ من الشيء استراحتْ منه، ولم تلتفتْ إليه، فإن لم يزل مرض العشق مع اليأس، فقد انحرف الطبْعُ انحرافًا شديدًا، فينتقل إلى علاجٍ آخر، وهو علاج عقله بأن يعلم بأن تعلق القلب بما لا مطمع في حصوله نوعٌ مِن الجنون، وصاحبه بمنزلة من يعشق الشمس، وروحه متعلقةٌ بالصعود إليها والدوران معها في فلكها، وهذا معدودٌ – عند جميع العقلاء – في زمرة المجانين.

فإن عجزت عنه هذه الأدوية كلها، لم يبق له إلا صدق اللجء إلى مَن يجيب المضطر إذا دعاه، وليطرح نفسه بين يديه على بابه مستغيثًا به، متضرعًا، متذللًا، مستكينًا، فمتى وفق لذلك، فقد قرع باب التوفيق، فليعف، وليكتم، ولا يشبب بذكر المحبوب، ولا يفضحه بين الناس، ويعرضه للأذى؛ فإنه يكون ظالمًا معتديًا”.

وفَّقك الله لكل خيرٍ

الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي

موقع الالوكة

 

احصائيات الموقع
000000
زوار اليوم :
عدد الزوار الكلي :
مشاهدات اليوم:
plugins by Bali Web Design
العلاقات الزواجية في المنهج الإسلامي

العلاقات الزواجية في المنهج الإسلامي   الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان إن من نعم الله –تعالى- على عباده أن شرع لهم الزواج ليكون سنة محكمة من سنن الأنبياء والمرسلين من لدن آدم عليه السلام إلى خاتم الأنبياء محمد بن عبدالله –صلى الله عليه وسلم –وجعله سنة لأتباعهم إلى يوم القيامة قال –تعالى- : ( […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
حقوق الزوجية في الإسلام

حقوق الزوجية في الإسلام   شرع الزواج لأغراض سامية نبيلة ، ففي الزواج ابتغاء النسل الصالح ، وفي النسل الصالح عزة وفخار للوالدين والأسرة والأمة ، وفي الزواج الاستعانة على التحلي بأبهى خصلة من خصال المجد ، هي العفاف وبالعفاف يسود الأمن،وتسلم علاقات التعاون والوفاق من الانقلاب إلى تناكر وشقاق .   وفي الزواج التعاون […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
الزواج المؤقت بحصول الإنجاب

الزواج المؤقت بحصول الإنجاب وفيه ثلاثة مطالب: المطلب الأول: أن تبدي امرأة رغبتها في الزواج من رجل تنتهي العلاقة بينهما متى تحقق لها الإنجاب إذ إنها لا تريد استدامة هذا الزواج غير أنها لجأت إليه رغبة في الولد بداعي الفطرة الدافعة للإنجاب أو خوف من ضياع ثروتها، ولا يستقيم أمرها باستدامة العيض مع هذا الرجل […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
الـزواج الـعرفي

الـزواج الـعرفي   د. أسامة بن عمر بن سليمان الأشقر “العرفي” منسوب إلى العرف، والعرف في لغة العرب “العلم” تقول العرب: “عرفه يعرفه عرفة، وعرفاناً ومعرفة واعترفه، وعرفه الأمر: أعلمه إياه، وعرفه بيته: أعلمه بمكانه. والتعريف: الإعلام، وتعارف القوم، عرف بعضهم بعضاً، والمعروف: ضد المنكر، والعرف: ضد النُّكر”(1).   وتطلق العرب “العرف” كما يقول أبو […]

14 ديسمبر 2014
0 زيارة
تحصيــن الأطفال

السؤال أنا متزوج منذ أربع سنوات، ولديَّ طفلةٌ، ولكن لا أحبُّ زوجتي بما فيه الكفاية؛ فليستْ مطيعة لي! لكنها تحبني جدًّا، وتعمل كلَّ ما في وُسْعِها لأكون سعيدًا، ولكن المشكلة فيَّ أنا؛ لأني عندما تزوجتها لم أكن أحبها بالقدْرِ الكافي، وإنما كان إعجابًا بأخلاقها، ورجاحة عقلها؛ يعني لم أكن أحبها بمفهوم حب الرجل للمرأة، فلم […]

20 ديسمبر 2014
0 زيارة
الزوجان وشهوة منحرفة

السؤال أنا متزوج منذ أربع سنوات، ولديَّ طفلةٌ، ولكن لا أحبُّ زوجتي بما فيه الكفاية؛ فليستْ مطيعة لي! لكنها تحبني جدًّا، وتعمل كلَّ ما في وُسْعِها لأكون سعيدًا، ولكن المشكلة فيَّ أنا؛ لأني عندما تزوجتها لم أكن أحبها بالقدْرِ الكافي، وإنما كان إعجابًا بأخلاقها، ورجاحة عقلها؛ يعني لم أكن أحبها بمفهوم حب الرجل للمرأة، فلم […]

27 مارس 2015
0 زيارة
حنا جينا لك عسى السعد فالك – دف –

السؤال أنا متزوج منذ أربع سنوات، ولديَّ طفلةٌ، ولكن لا أحبُّ زوجتي بما فيه الكفاية؛ فليستْ مطيعة لي! لكنها تحبني جدًّا، وتعمل كلَّ ما في وُسْعِها لأكون سعيدًا، ولكن المشكلة فيَّ أنا؛ لأني عندما تزوجتها لم أكن أحبها بالقدْرِ الكافي، وإنما كان إعجابًا بأخلاقها، ورجاحة عقلها؛ يعني لم أكن أحبها بمفهوم حب الرجل للمرأة، فلم […]

1 أبريل 2015
0 زيارة
الحكم إذا طلب منه أبو طلاق زوجته

السؤال أنا متزوج منذ أربع سنوات، ولديَّ طفلةٌ، ولكن لا أحبُّ زوجتي بما فيه الكفاية؛ فليستْ مطيعة لي! لكنها تحبني جدًّا، وتعمل كلَّ ما في وُسْعِها لأكون سعيدًا، ولكن المشكلة فيَّ أنا؛ لأني عندما تزوجتها لم أكن أحبها بالقدْرِ الكافي، وإنما كان إعجابًا بأخلاقها، ورجاحة عقلها؛ يعني لم أكن أحبها بمفهوم حب الرجل للمرأة، فلم […]

30 ديسمبر 2014
0 زيارة
خذي ما يكفيك و ولدك بالمعروف

خذي ما يكفيك و ولدك بالمعروف السؤال : هل يمكنني أن آخذ من والدي مبلغاً محدوداً من المال بشكل يومي دون علمه و لا إذنه كي أجمع مبلغاً أسدد منه دَيْني ، و أشتري بما فضل منه ما أريد ؟ ¬علماً بأن والدي لا يعدل بيننا في العطايا ، بل يفضل إخواننا الذكور الصغار علينا […]

16 مارس 2016
0 زيارة
كيف أكسب رضا زوجتي؟!

كيف أكسب رضا زوجتي؟! أ. زينب مصطفى السؤال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الإخوة الأفاضل، لديَّ مشكلةٌ بيني وبين زوجتي تكاد تعصِف بحياتنا، وتفرِّق بيننا، فأنا متعلِّق بها، وهي متعلقةٌ بي، ولكن الخلافات بيننا أصبحتْ تطغى على حديثنا ويومنا كله!   أنا مُهتَمٌّ بها، ولكن لا أعرف كيف أوصل لها هذا الاهتمام وأُظهِره!   ذَكَرَتْ […]

16 مارس 2016
0 زيارة
للنساء فقط (7 وسائل لاثارة الرجل في غرفة النوم)

للنساء فقط (7 وسائل لاثارة الرجل في غرفة النوم)     سبع وسائل بيد المرأة لاثارة الرجل في غرفة النوم من أهم مقومات السعادة الزوجية التوافق العاطفي و الجنسي بين الزوجين. وكلما توفرت عناصر البهجه و الاستمتاع الحلال كلما كان الزوجان أكثر راحة وهناء. وعلى الزوجين أن يعرفا أن الحواس الخمس تلعب دوراً هاماً بهذا […]

13 مارس 2016
0 زيارة
أعجبك الموضوع ؟ قم بنشرة على المواقع الاجتماعيه ..


أترك تعليق

buy xanax online phentermine hydrochloride 37.5 mg buy online buy adderall online provigil online